منتدى أضواء الشهرة إدارة ميمي أبوبكر

منتدى أضواء الشهرة إدارة ميمي أبوبكر

منتدى شامل ومتنوع


    القرى المهجره الفلسطينيه

    شاطر

    ميمي أبوبكر
    Admin
    Admin

    المساهمات : 807
    تاريخ التسجيل : 23/01/2011

    القرى المهجره الفلسطينيه

    مُساهمة  ميمي أبوبكر في السبت فبراير 19, 2011 6:00 am

    [الجورة

    تقع إلى الشمال الشرقي من غزة وتبعد عنها حوالي 25 كم، ودمرت هذه القرية عام 1948م، وأقيمت على أراضيها المسلوبة مستوطنة (مدينة اشكلون) ومستوطنة (إفريدار)، بلغت مساحة أراضيها 12200 دونم، وعدد سكانها عام 1922م حوالي 1226 نسمة ارتفع إلى 1753 نسمة عام 1931م وإلى 2420 نسمة عام 1945م.

    جواس

    تقع إلى الشمال الشرقي من غزة وتبعد عنها حوالي 29 كم، ودمرت هذه القرية عام 1948م، وأقيمت على أراضيها المسلوبة مستوطنة (موشاف هوديا) عام 1949م، بلغت مساحة أراضيها 13600 دونم، وعدد سكانها عام 1922م حوالي 481 نسمة ارتفع إلى 862 نسمة عام 1931م وإلى 1030 نسمة عام 1945م.

    الجيّة

    تقع إلى الشمال الشرقي من غزة وتبعد عنها حوالي 20 كم، ودمرت هذه القرية عام 1948م وشرد أهلها، وأقيمت على أراضيها المسلوبة مستوطنة (موشاف جيئا) عام 1949م، ومستوطنة (شقما)، ومستوطنة (تلما يفائند)، بلغت مساحة أراضيها 8500 دونم، وعدد سكانها عام 1922م حوالي 776 نسمة ارتفع إلى 889 نسمة عام 1931م وإلى 1230 نسمة عام 1945م.

    حتا

    تقع إلى الشمال الشرقي من غزة وتبعد عنها حوالي 30 كم، وأقيمت على أراضيها المسلوبة مستوطنة (موشاف رفاحا) عام 1952م، ومستوطنة (موشاف كوصيوت) بلغت مساحة أراضيها 5300 دونم، وعدد سكانها عام 1922م حوالي 570 نسمة ارتفع إلى 646 نسمة عام 1931م وإلى 970 نسمة عام 1945م.

    حليقات

    تقع إلى الشمال الشرقي من غزة وتبعد عنها حوالي 25 كم، شرد سكانها دمرت القرية عام 1948م، وأقيمت على أراضيها المسلوبة مستوطنة (موشاف حيليتس) عام 1950م، بلغت مساحة أراضيها 7100 دونم، وعدد سكانها عام 1922م حوالي 251 نسمة ارتفع إلى 285 نسمة عام 1931م وإلى 420 نسمة عام 1945م.

    حمامة

    تقع إلى الشمال الشرقي من غزة وتبعد عنها حوالي 31 كم، وهي من القرى الكبيرة من حيث المساحة والسكان شرد أهلها ودمرت عام 1948م، وأقيمت على أراضيها المسلوبة مستوطنة (نيزانيم) ومستوطنة (بيت ازرا)، بلغت مساحة أراضيها 14400 دونم، وعدد سكانها عام 1922م حوالي 2731 نسمة ارتفع إلى 3401 نسمة عام 1931م وإلى 5020 نسمة عام 1945م.

    الخصاص

    تقع إلى الشمال الشرقي من غزة وتبعد عنها حوالي 22 كم، بلغت مساحة أراضيها المسلوبة 6300 دونم، وعدد سكانها عام 1922م حوالي 102 نسمة ارتفع إلى 133 نسمة عام 1931م وإلى 150 نسمة عام 1945م.

    دمرة

    تقع إلى الشمال الشرقي من غزة وتبعد عنها حوالي 8 كم، وأقيمت على أراضيها المسلوبة مستوطنة (كيبوتس إيريز) عام 1950م، بلغت مساحة أراضيها 5800 دونم، وعدد سكانها عام 1922م حوالي 251 نسمة ارتفع إلى 324 نسمة عام 1931م وإلى 520 نسمة عام 1945م.

    دير سنيد

    تقع إلى الشمال الشرقي من غزة وتبعد عنها حوالي 12 كم، وأقيمت على أراضيها المسلوبة مستوطنة (كيبوتس يادمر دخاي) عام 1943م، بلغت مساحة أراضيها 5700 دونم، وعدد سكانها عام 1922م حوالي 256 نسمة ارتفع إلى 475 نسمة عام 1931م وإلى 730 نسمة عام 1945م.

    سمسم

    تقع إلى الشمال الشرقي من غزة وتبعد عنها حوالي 19 كم، وأقيمت على أراضيها المسلوبة مستوطنة (كيبوتس جقار عام) عام 1942م، بلغت مساحة أراضيها 13800 دونم، وعدد سكانها عام 1922م حوالي 760 نسمة ارتفع إلى 855 نسمة عام 1931م وإلى 1290 نسمة عام 1945م.

    السوافير الشمالية

    تقع إلى الشمال الشرقي من غزة وتبعد عنها حوالي 42 كم، ودمرت هذه القرية عام 1948م، وأقيمت على أراضيها المسلوبة مستوطنة (موشاف يتسارون) عام 1935م، بلغت مساحة أراضيها 5900 دونم، وعدد سكانها عام 1922م حوالي 334 نسمة ارتفع إلى 454 نسمة عام 1931م وإلى 680 نسمة عام 1945م.

    الكوفخة

    تقع إلى الجنوب من غزة وتبعد عنها 20 كم، بلغت مساحة أراضيها المسلوبة 8600دونم، أقيم على أراضيها مستوطنة (موشاف يادناتان) عام 1951م، ومستوطنة (نير عكفا) عدد سكانها عام 1922م حوالي 203 نسمة وعام 1931م حوالي 307 نسمة ارتفع إلى 500 عام 1945م .

    كوكبا

    تقع إلى الشمال الشرقي من غزة وتبعد عنها 30 كم، بلغت مساحة أراضيها المسلوبة 8500 دونم، أقيم على أراضيها مستوطنة (موشاف كوخاف ميخائيل) عام 1950م، عدد سكانها عام 1922م حوالي 439 نسمة وعام 1931م حوالي 522 نسمة ارتفع إلى 680 عام 1945م .

    المحروقة

    تقع إلى الجنوب الشرقي من غزة وتبعد عنها 18 كم، بلغت مساحة أراضيها المسلوبة 4900 دونم، أقيم على أراضيها مستوطنة (موشاف يوسيف ياه) عام 1950م، ومستوطنة (ياخيني) عدد سكانها عام 1922م حوالي 204 نسمة وعام 1931م حوالي 419 نسمة ارتفع إلى 580 عام 1945م .

    المسمية الكبيرة

    تقع إلى الشمال الشرقي من غزة وتبعد عنها 45 كم، بلغت مساحة أراضيها المسلوبة 20500 دونم، أقيم على أراضيها مستوطنة (يانون) عام 1952م، ومستوطنة (يبي رئيم) عدد سكانها عام 1922م حوالي 1390 نسمة وعام 1931م حوالي 1752 نسمة ارتفع إلى 2510 نسمة عام 1945م .

    المسمية الصغيرة

    تقع إلى الشمال الشرقي من غزة وتبعد عنها 47 كم، بلغت مساحة أراضيها المسلوبة 6500 دونم، أقيم على أراضيها مركز تعليم (يادبنيامين) عام 1962م، عدد سكانها عام 1922م حوالي 261 نسمة وعام 1931م حوالي 354 نسمة ارتفع إلى 530 عام 1945م .

    نجد

    تقع إلى الشمال الشرقي من غزة وتبعد عنها 17 كم، بلغت مساحة أراضيها المسلوبة 13600 دونم، أقيم على أراضيها مستوطنة (كيبوتس إيريز) عام 1949م، ومستوطنة (كيبوتس أورهانير) عدد سكانها عام 1922م حوالي 305 نسمة وعام 1931م حوالي 432 نسمة ارتفع إلى 620 عام 1945م .

    نِعليا

    تقع إلى الشمال الشرقي من غزة وتبعد عنها 20 كم، بلغت مساحة أراضيها المسلوبة 5200 دونم، عدد سكانها عام 1922م حوالي 687 نسمة وعام 1931م حوالي 863 نسمة ارتفع إلى 1310 نسمة عام 1945م .

    هُوج

    تقع إلى الشرق من غزة وتبعد عنها 18 كم، بلغت مساحة أراضيها المسلوبة 22000 دونم، أقيم على أراضيها مستوطنة (كيبوتس جيفيم) عام 1947م، ومستوطنة (دوروت) عدد سكانها عام 1922م حوالي 426 نسمة وعام 1931م حوالي 608 نسمة ارتفع إلى 810 عام 1945م .

    هربيا

    تقع إلى الشمال الشرقي من غزة وتبعد عنها 10 كم، بلغت مساحة أراضيها المسلوبة 22300 دونم، أقيم على أراضيها مستوطنة (كيبوتس زيكيم) عام 1949م، ومستوطنة (كرميّة) عدد سكانها عام 1922م حوالي 1037 نسمة وعام 1931م حوالي 608 نسمة ارتفع إلى 810 عام 1945م .

    المجدل

    تقع إلى الشمال الشرقي من غزة وتبعد عنها 25 كم، طرد أهلها من أراضيهم، وحل محلهم اليهود المهاجرين وغيروا اسمها إلى مدينة (أشكلون)، عدد سكانها عام 1922م حوالي 5097 نسمة وعام 1931م حوالي 6226 نسمة ارتفع إلى 9910 عام 1945م.


    السوافير الشرقية

    تقع إلى الشمال الشرقي من غزة وتبعد عنها 41 كم، بلغت مساحة أراضيها المسلوبة 13800 دونم، أقيم على أراضيها مستوطنة (موشاف كفار فاربوغ) عام 1939م، ومستوطنة (عين زوريم) ومستوطنة (ميركاخ شيبيرة)، عدد سكانها عام 1922م حوالي 588 نسمة وعام 1931م حوالي 781 نسمة ارتفع إلى 960 عام 1945م .

    السوافير الغربية

    تقع إلى الشمال الشرقي من غزة وتبعد عنها 40 كم، بلغت مساحة أراضيها المسلوبة 7500 دونم، أقيم على أراضيها مستوطنة (كيبوتس عين تسوريم) عام 1949م، ومستوطنة (شافير) عام 1950م، و(كيبوتس ميزعوث يتسحاق)، عدد سكانها عام 1922م حوالي 572 نسمة وعام 1931م حوالي 722 نسمة ارتفع إلى 1030نسمة عام 1945م .

    صُميّل

    تقع إلى الشمال الشرقي من غزة وتبعد عنها 49 كم، بلغت مساحة أراضيها المسلوبة 19300 دونم، أقيم على أراضيها مستوطنة (قدما)، ومستوطنة (نهلا)، عدد سكانها عام 1922م حوالي 561 نسمة وعام 1931م حوالي 692 نسمة ارتفع إلى 950 نسمة عام 1945م .

    بيت عفا

    تقع إلى الشمال الشرقي من غزة وتبعد عنها 10 كم، بلغت مساحة أراضيها المسلوبة 5800 دونم، أقيم على أراضيها مستوطنة ((نادنتان)، وكانت مقامة على أراضيها عام 1939م مستوطنة (كيبوتس نيجيه)، عدد سكانها عام 1922م حوالي 422 نسمة وعام 1931م حوالي 462 نسمة ارتفع إلى 700 عام 1945م .



    عبدس

    تقع إلى الشمال الشرقي من غزة وتبعد عنها 43 كم، بلغت مساحة أراضيها المسلوبة 4600 دونم، عدد سكانها عام 1922م حوالي 319 نسمة وعام 1931م حوالي 425 نسمة ارتفع إلى 540 عام 1945م .

    عراق سويدان

    تقع إلى الشمال الشرقي من غزة وتبعد عنها 35 كم، بلغت مساحة أراضيها المسلوبة 7500 دونم، أقيم على أراضيها مستوطنة (متسورات يواف) ومستوطنة (اوزم)، عدد سكانها عام 1922م حوالي 249 نسمة وعام 1931م حوالي 440 نسمة ارتفع إلى 660 عام 1945م .

    عراق المنشية

    تقع إلى الشمال الشرقي من غزة وتبعد عنها 49 كم، بلغت مساحة أراضيها المسلوبة 13200 دونم، أقيم على أراضيها مستوطنة (كيبوتس جات) عام 1942م، ومستوطنة (كريات جات) عام 1954م، عدد سكانها عام 1922م حوالي 1132 نسمة وعام 1931م حوالي 1347 نسمة ارتفع إلى 2010نسمة عام 1945م .

    الفالوجة

    تقع بالاتجاه الشرقي من غزة وتبعد عنها 30 كم، وقعت فيها معركة الفالوجة عام 1948م، والتي شارك فيها الجيش المصري ضد الغزاة، وبعد خروج الجيش المصري دمرها الصهاينة تدميراً كاملاً، بلغت مساحة أراضيها المسلوبة 38100 دونم، أقيم على أراضيها مستوطنة (كريات جات) ومستوطنة (نيرهن)، عدد سكانها عام 1922م حوالي 2482 نسمة وعام 1931م حوالي 3159 نسمة ارتفع إلى 4670 عام 1945م .



    القسطينة

    تقع إلى الشمال الشرقي من غزة، بلغت مساحة أراضيها المسلوبة 8300 دونم، أقيم على أراضيها مستوطنة (موشاف كفار أحيم) عام 1949م، ومستوطنة (أروجوت)، عدد سكانها عام 1922م حوالي 406 نسمة وعام 1931م حوالي 593 نسمة ارتفع إلى 890 عام 1945م .

    كرتيا

    على موقعها أقام الصليبيون قلعة أسموها (غالاتي) تقع إلى الشمال الشرقي من غزة وتبعد عنها 27كم، مساحة أراضيها المسلوبة بلغت 13700 دونم، مقام على أراضيها مستوطنة (عازيم نحورا)، عدد سكانها عام 1922م حوالي 736 نسمة وعام 1931م حوالي 932 نسمة ارتفع إلى 1370 عام 1945م


    قرى قضاء صفد




    ابل القمح

    تقع إلى الشمال الشرقي من مدينة صفد وتبعد عنها حوالي 33كم، هدمتها سلطات الاحتلال عام 1948م، وأقامت عليها مستوطنة (موشاف كفار بوفال)، بلغ عدد سكانها عام 1931م حوالي 229 نسمة ارتفع إلى 330 نسمة عام 1945م .

    البُويَزية

    تقع إلى الشمال الشرقي من مدينة صفد وتبعد عنها 15كم، هدمت القرية عام 1948م، واستولت على أراضيها البالغة مساحتها 14600 دونم، عدد سكانها عام 1922م حوالي 276 نسمة وفي عام 1931م حوالي 318 نسمة ارتفع عام 1945م إلى 510 نسمة .

    بيريا

    تقع إلى الجنوب من مدينة صفد 15كم، هدمت القرية عام 1948م، واستولت على أراضيها البالغة مساحتها 5500 دونم، وأقيم على أراضيها مستوطنة (موشاف بيريه) ترك هذا الموشاف ثم أعيد ترميمه عام 1971م،، عدد سكانها عام 1922م حوالي 228 نسمة وفي عام 1931م حوالي 170 نسمة ارتفع عام 1945م إلى 245 نسمة .

    بَيسَمون

    تقع إلى الشمال الشرقي من مدينة صفد قرب بحيرة الحولة هدمت عام 1948م، وتم الاستيلاء على أراضيها البالغة مساحتها 1200 دونم، عدد سكانها عام 1922م حوالي 41 نسمة وفي عام 1931م حوالي 50 نسمة انخفض عام 1945م إلى 20 نسمة .

    جاجولا

    تقع إلى الشمال الشرقي من مدينة صفد وتبعد عنها 10كم، هدمت القرية عام 1948م، وسلبت أراضيها مستوطنة (كيبوتس يفتاح)، عدد سكانها عام 1922م حوالي 214 نسمة وفي عام 1931م حوالي 357 نسمة ارتفع عام 1945م إلى 420 نسمة .

    الجاعونة

    تقع إلى الشرق من صفد وتبعد عنها 10كم، هدمت القرية عام 1948م، واستولت على أراضيها البالغة مساحتها 839 دونم، وأقيمت على أراضيها مستوطنة (موشاف روش بينا) عدد سكانها عام 1922م حوالي 626 نسمة وفي عام 1931م حوالي 799 نسمة ارتفع عام 1945م إلى 150 نسمة .

    جب يوسف

    تقع إلى الجنوب الشرقي من مدينة صفد وتبعد عنها 4كم، هدمت القرية عام 1948م، واستولت على أراضيها البالغة مساحتها 11300 دونم، وأقيمت على أراضيها مستوطنة (كيبوتس عمي عاد) عدد سكانها عام 1922م حوالي 59 نسمة وفي عام 1931م حوالي 93 نسمة.

    الحُسينية وتليل

    تقع هاتان القريتان المتجاورتان على بعد 12كم إلى الشمال الشرقي من مدينة صفد أزيلتا عن الوجود عام 1948م، وتم الاستيلاء على أراضيها وبلغت مساحة أرض الحسينية حوالي 2200 دونم، وتقع على أراضيها المسلوبة مستوطنة (موشاف يبسود همعله) أقيمت عام 1882م، عدد سكانها عام 1922 حوالي 196 نسمة وفي عام 1931م حوالي 274 نسمة ارتفع إلى 340 نسمة عام 1945م .

    الخالصة

    تقع إلى الشمال الشرقي من صفد وتبعد عنها 4كم، هدمت القرية عام 1948م، واستولت على أراضيها البالغة مساحتها 11300 دونم، وأقيمت على أراضيها مدينة التطوير (كريات شمونة) عام 1949م، عدد سكانها عام 1931م حوالي 1369 نسمة ارتفع عام 1945م إلى 1840 نسمة .

    الخصاص

    تقع إلى الشمال الشرقي من صفد وتبعد عنها 3كم، هدمت القرية عام 1948م ونقل سكانها إلى وادي الحمام عام 1949م، ومنعوا من العودة إليها، واستولت على أراضيها البالغة مساحتها 5000 دونم، وأقيمت على أراضيها مستوطنة (مجو تسريم) عدد سكانها عام 1931م حوالي 386 نسمة ارتفع عام 1945م إلى 530 نسمة .

    خيام الوليد

    تقع إلى الشمال الشرقي من صفد وتبعد عنها 25كم، واستولت على أراضيها البالغة مساحتها 4300 دونم، وأقيمت على أراضيها مستوطنة (لهبوت هبشان) عدد سكانها عام 1931م حوالي 181 نسمة ارتفع عام 1945م إلى 280 نسمة .

    الدَربشية

    تقع إلى الشمال الشرقي من صفد وتبعد عنها 20كم، هدمت القرية عام 1948م، واستولت على أراضيها البالغة مساحتها 2900 دونم، وأقيمت على أراضيها مستوطنة (جونن) عدد سكانها عام 1945م إلى 100 نسمة .

    الدردارة

    تقع إلى الشمال الشرقي من صفد وقريبة من الحدود السورية، ، ومساحة أراضيها المسلوبة حوالي 3700 دونم، وأقيمت على أراضيها مستوطنة (كيبوتس جادوت) عام 1949م، ومستوطنة (أشمورا) عام 1946م، عدد سكانها عام 1945م إلى 100 نسمة .

    دلاتة

    تقع إلى الشمال من صفد وتبعد عنها 8كم، شرد أهلها، وسكنوا في قرية عكبرة جنوب صفد، ومساحة أراضيها المسلوبة حوالي 9100 دونم، وأقيمت على أراضيها مستوطنة (كيبوتس سدى نحيما) عام م1940، عدد سكانها عام 1922م حوالي 204 نسمة وعام 1931م بلغ حوالي 256 نسمة، ارتفع في عام 1945م إلى 360 نسمة .

    الدُوارة

    تقع إلى الشمال الشرقي من صفد وتبعد عنها 25كم، شرد أهلها عام 1948م، ومساحة أراضيها المسلوبة حوالي 5500 دونم، وأقيمت على أراضيها مستوطنة (كيبوتس عامير) عام م1936، عدد سكانها عام 1931م حوالي 552 نسمة، ارتفع في عام 1945م إلى 700 نسمة .

    ديشوم

    تقع إلى الشمال من صفد وتبعد عنها 14كم، هدمت القرية عام 1948م، واستولت سلطات الاحتلال على أراضيها البالغة مساحتها 23040 دونم، وأقيمت على أراضيها مستوطنة (موشاف ديشون) عام 1954م، عدد سكانها عام 1922م حوالي 476 نسمة وفي عام 1931م حوالي 438 نسمة ارتفع عام 1945م إلى 590 نسمة .

    الراس الاحمر

    تقع إلى الشمال من صفد وتبعد عنها 12كم، هدمت القرية عام 1948م، واستولت سلطات الاحتلال على أراضيها البالغة مساحتها 7900 دونم، وأقيمت على أراضيها مستوطنة (موشاف كيريم بن زمرة) عام 1949م، عدد سكانها عام 1922م حوالي 405 نسمة وفي عام 1931م حوالي 447 نسمة ارتفع عام 1945م إلى 620 نسمة .

    الزنغرية

    تقع إلى الشرق من صفد وتبعد عنها 5كم، هدمت القرية عام 1948م، واستولت سلطات الاحتلال على أراضيها البالغة مساحتها 27900 دونم، وأقيمت على أراضيها مستوطنة (موشاف كفار هناسي) عام 1948م، ومستوطنة (ايلفليتيت)، عدد سكانها عام 1922م حوالي 374 نسمة وفي عام 1931م حوالي 526 نسمة ارتفع عام 1945م إلى 840 نسمة .

    الزق التحتاني

    تقع إلى الشمال من صفد وتبعد عنها 30كم، واستولت سلطات الاحتلال على أراضيها البالغة مساحتها 11600 دونم، وأقيمت على أراضيها مستوطنة (بيت هليل)، عدد سكانها عام 1931م حوالي 626 نسمة ارتفع عام 1945م إلى 1050 نسمة .

    الزق الفوقاني

    تقع إلى الشمال من صفد وتبعد عنها 33كم، قرب الحدود اللبنانية هدمت القرية عام 1958م، واستولت سلطات الاحتلال على أراضيها البالغة مساحتها 1800 دونم، وأقيمت على أراضيها مستوطنة (معان بروخ)، عدد سكانها عام 1945م إلى 160 نسمة.

    إلزوية

    تقع إلى الشمال الشرقي من صفد وتبعد عنها 20كم، هدمت القرية عام 1948م، واستولت سلطات الاحتلال على أراضيها البالغة مساحتها 3900 دونم، وأقيمت على أراضيها مستوطنة (نعوت مردخاي)، عدد سكانها عام 1931م حوالي 590 نسمة ارتفع عام 1945م إلى 760 نسمة .

    سبلان

    تقع إلى الشمال الغربي من صفد وتبعد عنها 24كم، وهي مكان مقدس للمسلمين والدروز، واستولت سلطات الاحتلال على أراضيها البالغة مساحتها 1800 دونم،عدد سكانها عام 1922م حوالي 68 نسمة وفي عام 1931م حوالي 94 نسمة انخفض عام 1945م إلى 70 نسمة .

    سعسع

    تقع إلى الشمال الغربي من صفد وتبعد عنها 15كم، واستولت سلطات الاحتلال على أراضيها البالغة مساحتها 14800 دونم، وأقيمت على أراضيها مستوطنة (موشاف ساسا) عام 1949م، عدد سكانها عام 1922م حوالي 643 نسمة وفي عام 1931م حوالي 840 نسمة ارتفع عام 1945م إلى 130 نسمة .

    السموعي

    تقع إلى الغرب من صفد وتبعد عنها 5كم، واستولت سلطات الاحتلال على أراضيها البالغة مساحتها 15100 دونم، وأقيمت على أراضيها مستوطنة (موشاف كفار شماي) عام 1949م، عدد سكانها عام 1922م حوالي 173 نسمة وفي عام 1931م حوالي 840 نسمة ارتفع عام 1945م إلى 1130 نسمة .

    السنبرية

    تقع إلى الشمال من صفد وتبعد عنها 28كم، هدمت القرية عام 1948م، واستولت سلطات الاحتلال على أراضيها البالغة مساحتها 14200 دونم، وأقيمت على أراضيها مستوطنة (موشاف ميعات باروخ) عام 1947م، عدد سكانها عام 1931م حوالي 83 نسمة ارتفع عام 1945م إلى 130 نسمة .

    الشوكة التحتا

    تقع إلى الشمال من صفد وتبعد عنها 35كم، واستولت سلطات الاحتلال على أراضيها البالغة مساحتها 2100 دونم، عدد سكانها عام 1931م حوالي 136 نسمة ارتفع عام 1945م إلى 200 نسمة .

    الشونة

    وتعني مخزن الحبوب تقع الجنوب من صفد وتبعد عنها 10كم، واستولت سلطات الاحتلال على أراضيها البالغة مساحتها 3700 دونم، عدد سكانها عام 1922م حوالي 83 نسمة وفي عام 1931م حوالي 327 نسمة انخفض عام 1945م إلى 170 نسمة .

    الصالحية

    تقع إلى الشمال الشرقي من صفد وتبعد عنها 19كم، واستولت سلطات الاحتلال على أراضيها البالغة مساحتها 5600 دونم، عدد سكانها عام 1931م حوالي 1281 نسمة ارتفع عام 1945م إلى 1520 نسمة .

    الصفصاف

    تقع إلى الشمال الشرقي من صفد وتبعد عنها 5كم، واستولت سلطات الاحتلال على أراضيها البالغة مساحتها 7400 دونم، وأقيمت على أراضيها مستوطنة (موشاف صفصوفا) عام 1949م، عدد سكانها عام 1922م حوالي 521 نسمة وفي عام 1931م حوالي 662 نسمة ارتفع عام 1945م إلى 910 نسمة .

    صلحة

    تقع إلى الشمال الغربي من صفد وتبعد عنها 17كم، قريبة من الحدود اللبنانية ألحقت هذه القرية بفلسطين عام 1923م، واستولت سلطات الاحتلال على أراضيها البالغة مساحتها 11700 دونم، وأقيمت على أراضيها مستوطنة (كيبوتس يرؤون) عام 1949م عدد سكانها عام 1931م حوالي 742 نسمة ارتفع عام 1945م إلى 1070 نسمة .

    طيطبا

    تقع إلى الشمال من صفد وتبعد عنها 10كم، واستولت سلطات الاحتلال على أراضيها البالغة مساحتها 8400 دونم، عدد سكانها عام 1922م حوالي 299 نسمة وفي عام 1931م حوالي 364 نسمة ارتفع عام 1945م إلى 530 نسمة .

    الظاهرية التحتا

    نسبة إلى الظاهر بيبرس المملوكي محرر صفد من الصليبيين، تقع إلى الجنوب الغربي من صفد وتبعد عنها 3كم، واستولت سلطات الاحتلال على أراضيها البالغة مساحتها 6800 دونم،عدد سكانها عام 1922م حوالي 202 نسمة وفي عام 1931م حوالي 256 نسمة ارتفع عام 1945م إلى 350 نسمة .

    العباسية

    تقع إلى الشمال الشرقي من صفد وتبعد عنها 25كم، وتقع على نهر بانياس قرب الحدود السورية، واستولت سلطات الاحتلال على أراضيها البالغة مساحتها 15400 دونم،عدد سكانها عام 1931م حوالي 609 نسمة ارتفع عام 1945م إلى 830 نسمة بما فيها سكان قرية السمان الواقعة إلى الجنوب الشرقي من العباسية .

    العزيزية

    تقع إلى الجنوب الشرقي من صفد وتبعد عنها 31كم، مساحة أراضيها المسلوبة 409 دونم، عدد سكانها عام 1931م حوالي 98 نسمة وعام 1945م حوالي 390 نسمة .

    عَلما

    تقع إلى الشمال من صفد وتبعد عنها 10كم، واستولت سلطات الاحتلال على أراضيها البالغة مساحتها 19700 دونم، عدد سكانها عام 1922م حوالي 623 نسمة وفي عام 1931م حوالي 712 نسمة ارتفع عام 1945م إلى 950 نسمة .

    العلمانية

    تقع إلى الشمال الشرقي من صفد وتبعد عنها 23كم، واستولت سلطات الاحتلال على أراضيها البالغة مساحتها 1200 دونم،عدد سكانها عام 1922م حوالي 122 نسمة وفي عام 1931م حوالي 423 نسمة بما فيهم عرب زبيد، ارتفع عام 1945م إلى 260 نسمة.

    عموقة

    تقع إلى الشمال الشرقي من صفد وتبعد عنها 6كم، واستولت سلطات الاحتلال على أراضيها البالغة مساحتها 2600 دونم، عدد سكانها عام 1922م حوالي 114 نسمة وفي عام 1931م حوالي 108 نسمة ارتفع عام 1945م إلى 140 نسمة .

    عين الزيتون

    تقع إلى الجنوب من صفد وتبعد عنها 4كم، هدمت القرية وشرد أهلها في 6/5/1948م، ونظم الصهاينة مجزرة بحق السكان، وأقيمت على أراضيها مستوطنة (عين زيتيم)، عدد سكانها عام 1922م حوالي 386 نسمة وفي عام 1931م حوالي 567 نسمة ارتفع عام 1945م إلى 820 نسمة .

    قباطية

    تقع إلى الشمال الغربي من صفد وتبعد عنها 17كم، واستولت سلطات الاحتلال على أراضيها البالغة مساحتها 2900 دونم،عدد سكانها عام 1922م حوالي تسعة أنفار ارتفع عام 1945م إلى 60 نسمة .

    غرابة

    تقع إلى الشمال الشرقي من صفد وتبعد عنها 26كم، واستولت سلطات الاحتلال على أراضيها البالغة مساحتها 2900 دونم، وأقيمت على أراضيها مستوطنة (كيبوتس جونين) عام 1951م، عدد سكانها عام 1931م حوالي 134 نسمة ارتفع عام 1945م إلى 200 نسمة .

    فارة

    تقع إلى الشمال الغربي من صفد وتبعد عنها 13كم، واستولت سلطات الاحتلال على أراضيها البالغة مساحتها 7200 دونم، عدد سكانها عام 1922م حوالي 217 نسمة وفي عام 1931م حوالي 229 نسمة ارتفع عام 1945م إلى 320 نسمة .

    فراضية

    تقع إلى الجنوب الغربي من صفد وتبعد عنها 10كم، قتل من سكانها 100 شخص عندما احتلها الصهاينة وشردوا أهلها، واستولت سلطات الاحتلال على أراضيها البالغة مساحتها 8700 دونم، وأقيمت على أراضيها مستوطنة (كيبوتس فارود) عام 1949م، عدد سكانها عام 1922م حوالي 362 نسمة وفي عام 1931م حوالي 465 نسمة ارتفع عام 1945م إلى 670 نسمة .

    فرعم

    تقع إلى الشمال الشرقي من صفد وتبعد عنها 7كم، واستولت سلطات الاحتلال على أراضيها البالغة مساحتها 2100 دونم، وأقيمت على أراضيها مستوطنة (هازو هاجليتيت)، عدد سكانها عام 1922م حوالي 499 نسمة وفي عام 1931م حوالي 527 نسمة ارتفع عام 1945م إلى 740 نسمة


    قباعة

    تقع إلى الشمال الغربي من صفد وتبعد عنها 12كم، واستولت سلطات الاحتلال على أراضيها البالغة مساحتها 13800 دونم، عدد سكانها عام 1922م حوالي 179 نسمة وفي عام 1931م حوالي 256 نسمة ارتفع عام 1945م إلى 460 نسمة بما فيهم سكان (جزر الخنداج) ومقر الدروز .

    قديتا

    تقع إلى الشمال الغربي من صفد وتبعد عنها 7كم، واستولت سلطات الاحتلال على أراضيها البالغة مساحتها 2400 دونم، عدد سكانها عام 1922م حوالي 110 نسمة وفي عام 1931م حوالي 170 نسمة ارتفع عام 1945م إلى 240 نسمة .

    القديرية

    تقع إلى الجنوب من صفد وتبعد عنها 18كم، واستولت سلطات الاحتلال على أراضيها البالغة مساحتها 12500 دونم، عدد سكانها عام 1922م حوالي 194 نسمة وفي عام 1931م انخفض إلى 72 نسمة ارتفع عام 1945م إلى 390 نسمة .

    قيطية

    تقع إلى الشمال الشرقي من صفد وتبعد عنها 29كم، هدمت القرية عام 1951م، واستولت سلطات الاحتلال على أراضيها البالغة مساحتها 2100 دونم، عدد سكانها عام 1931م حوالي 245 نسمة ارتفع عام 1945م إلى 360 نسمة .

    كرادة البقارة

    تقع إلى الشمال الشرقي من صفد وتبعد عنها 10كم، هدمت القرية عام 1951م، واستولت سلطات الاحتلال على أراضيها البالغة مساحتها 2,1 ألف دونم، عدد سكانها عام 1931م حوالي 245 نسمة ارتفع عام 1945م إلى 360 نسمة .

    كرادة الغنامة

    تقع إلى الشمال الشرقي من صفد وتبعد عنها 9كم، هدمت القرية عام 1951م، واستولت سلطات الاحتلال على أراضيها البالغة مساحتها 3800 دونم، وأقيمت على أراضيها مستوطنة (عيليت هاشامار)، عدد سكانها عام 1931م حوالي 265 نسمة ارتفع عام 1945م إلى 350 نسمة .

    كفر برعم

    تقع إلى الشمال الغربي من صفد وتبعد عنها 11كم، هدمت القرية وأخرج سكانها إلى (الجش) وأقاموا دعوة في (محكم العدل العليا) الصهيونية، واتخذوا قرار بحقهم بالعودة إلى قريتهم تماماً كسكان إقرت، فقد اشتهرت قضيتهم عالمياً، استولت سلطات الاحتلال على أراضيها البالغة مساحتها 12300 دونم، وأقيمت على أراضيها مستوطنة (كيبوتس برعام) عام 1949م، عدد سكانها عام 1922م حوالي 469 نسمة وفي عام 1931م حوالي 554 نسمة ارتفع عام 1945م إلى 710 نسمة .

    ماروس

    تقع إلى الشمال الشرقي من صفد وتبعد عنها 9كم، هدمت القرية عام 1948م، عدد سكانها عام 1922م حوالي 45 نسمة وفي عام 1931م حوالي 59 نسمة ارتفع عام 1945م إلى 80 نسمة .

    المالكية

    ألحقت هذه القرية بفلسطين عام 1922م، تقع إلى الشمال من صفد وتبعد عنها 36,5كم، واستولت سلطات الاحتلال على أراضيها البالغة مساحتها 7300 دونم، وأقيمت على أراضيها مستوطنة (كيبوتس مالكية) عام 1949م، عدد سكانها عام 1931م حوالي 245 نسمة ارتفع عام 1945م إلى 360 نسمة .

    مغر الخيط

    تقع إلى الشمال الشرقي من صفد وتبعد عنها 15كم، هدمت القرية وشرد أهلها عام 1948م، واستولت سلطات الاحتلال على أراضيها البالغة مساحتها 6200 دونم، عدد سكانها عام 1922م حوالي 235 نسمة وفي عام 1931م حوالي 343 نسمة ارتفع عام 1945م إلى 940 نسمة .

    المفتخرة

    تقع إلى الشمال الشرقي من صفد وتبعد الحدود السورية 3كم عنها، استولت سلطات الاحتلال على أراضيها البالغة مساحتها 5600 دونم، عدد سكانها عام 1931م حوالي 231 نسمة ارتفع عام 1945م إلى 350 نسمة بما فيهم سكان ابريجات .

    الملاحة

    تقع إلى الشمال الشرقي من صفد وتبعد عنها 25كم، واستولت سلطات الاحتلال على أراضيها البالغة مساحتها 1900 دونم، وأقيمت على أراضيها مستوطنة (موشاف سدى لبعيز) عام 1952م، عدد سكانها عام 1922م حوالي 697 نسمة وفي عام 1931م حوالي 654 نسمة انخفض عدد سكانها لأن سكان قبيلة زبيد من هذه القرية ضموا إلى سكان قرية العلمانية وفي عام 1945م بلغ عدد سكان القرية 980 نسمة .

    منصورة الخيط

    تقع إلى الشرق من صفد وتبعد عنها 10كم، هدمت القرية وشرد أهلها، واستولت سلطات الاحتلال على أراضيها البالغة مساحتها 6700 دونم، وأقيمت على أراضيها مستوطنة (كيبوتس كفار هناسي) عام 1948م، عدد سكانها عام 1922م حوالي 437 نسمة وفي عام 1931م حوالي 267 نسمة انخفض عام 1945م إلى 200 نسمة .

    ميرون

    تقع إلى الجنوب الغربي من صفد وتبعد عنها 10كم شرد أهلها، وسلبت أراضيها ومساحتها 950 دونم، أقيم على أراضيها المسلوبة مستوطنة (موشاف ميرون) عام 1949م، بلغ عدد سكانها عام 1922م حوالي 154 نسمة وعام 1931م حوالي 189نسمة ارتفع إلى 290 نسمة عام 1945م.

    الناعمة

    تقع إلى الشمال الشرقي من صفد وتبعد عنها 21كم شرد أهلها، وسلبت أراضيها ومساحتها 4700 دونم، أقيم على أراضيها المسلوبة مستوطنة (مزرعة شفارتس) عام 1940م، بلغ عدد سكانها عام 1931م حوالي 858 ارتفع إلى 1030 نسمة عام 1945م.

    النبي يوشع

    تقع إلى الشمال الشرقي من صفد وتبعد عنها 31كم شرد أهلها، وسلبت أراضيها ومساحتها 3600 دونم، بلغ عدد سكانها عام 1931م حوالي 52 ارتفع إلى 70 نسمة عام 1945م.

    هونين

    تقع إلى الشمال من صفد وتبعد عنها 42كم، ضمت إلى فلسطين عام 1922م، شرد أهلها، وسلبت أراضيها ومساحتها 13700 دونم، أقيم على أراضيها المسلوبة مستوطنة (موشاف مارجاليوت) عام 1951م، بلغ عدد سكانها عام 1931م حوالي 1075 ارتفع إلى 1620 نسمة عام 1945م بما فيهم سكان قريتي الحولة والعدسية .

    بَردا

    تقع إلى الشمال الشرقي من صفد وتبعد عنها 7كم، وسلبت أراضيها ومساحتها 1400 دونم، أقيم على أراضيها المسلوبة مستوطنة (هازور)، بلغ عدد سكانها عام م 1931م حوالي 13 ارتفع إلى 20 نسمة عام 1945م.

    لزازة

    تقع في أقصى شمال فلسطين على نهر حاصبيا وإلى الشمال الشرقي من صفد، بلغت المساحة المسلوبة من أراضيها حوالي 644 دونم وعدد سكانها عام 1931م حوالي 176 نسمة وعام 1945م حوالي 230 مقام على أراضيها مستوطنة (موشاف بيت هيليل) عام 1940


    مدينة القدس



    تعتبرالقدس من أقدم مدن الأرض ، فقد هدمت وأعيد بناؤها أكثر من 18 مرة في التاريخ، وترجع نشأتها إلى 5000 سنة ق.م، حيث عمرها الكنعانيون، واعطوها اسمها، وفي 3000 ق.م

    قرية بدو

    تقع إلى الشمال الغربي من مدينة القدس، وتبعد عنها 9كم. وتُعد كلمة "بدو" تحريفاً لكلمة (البَدَّ) بمعنى معصرة الزيتون، وترتفع عن سطح البحر 850م.

    قرية كفر عقب

    تقع إلى الشمال من مدينة القدس، على بعد 13كم، وترتفع حوالي 830م عن سطح البحر، ويعتقد أن القرية تقوم على موقع مدينة (عطاروت) الكنعانية،

    قرية بيت حنينا

    تقع إلى الشمال من مدينة القدس، وتبعد عنها حوالي 8كم، وترتفع عن سطح البحر 700م.

    قرية بيت دقو

    تقع إلى الشمال الغربي من مدينة القدس، وتبعد عنها حوالي 17كم، يصل إليها طريق محلي معبد طوله 3كم، يربطها بالطريق

    قرية أبو ديس

    تقع الى الشمال من مدينة القدس وتبعد عنها 4كم ,وترتفع عن سطح البحر 630 متر تقوم القرية على قطعة اثرية من العهد الروماني سميت باسمها تبلغ مساحة اراضيها 28232 دونما وتحيط بها اراضي قرى الطور,العيزرية,الخان

    قرية بيت سوريك

    تقع إلى الشمال الغربي من مدينة القدس، وتبعد عنها حوالي 12كم. يصل إليها طريق يربطها بالطريق الرئيس طوله0.7كم،

    قرية بيت عطاب

    تقع إلى الجنوب الغربي من مدينة القدس، وتبعد عنها 15كم. بلغت مساحة أراضيها حوالي 8757 دونماً

    قرية بير نبالا

    تقع إلى الشمال من مدينة القدس، وتبعد عنها 8كم، وتقع على هضبة مرتفع عن سطح البحر حوالي 78

    قرية بيت عنان

    تقع إلى الشمال الغربي من مدينة القدس، وتبعد عنها حوالي 16كم. يصل إليها طريق داخلي طوله 1.7كم، يربطها بالطريق

    قرية بيت إجزا

    تقع إلى الشمال الغربي من مدينة القدس، وتبعد عنها حوالي 12كم، وترتفع 810م عن سطح البحر. يصل إليها طريق محلي طوله 4كم، يربطها بالطريق الرئيسي

    قرية الجيب

    تقع إلى الشمال الغربي من مدينة القدس، وتبعد عنها 10كم. وترتفع عن سطح البحر حوالي 710 م. وتقوم القرية على موقع مدينة (جَبْعُون) وتعني تل، وهي المدينة الرئيسية لقبيلة الحويين الكنعانية.

    قرية عين كارم

    تقع إلى الجنوب من مدينة القدس، وتبعد عنها حوالي 7كم. و يُقال أن النبي يحيى عليه السلام (يوحنا المعمدان) ولد في هذه القرية، وذكر الباحثون أن القرية تقوم على موقع (بيت كار) بمعنى الخرفان، المذكور في العهد القديم

    قرية الجديرة

    تقع إلى الشمال الغربي من مدينة القدس، وتبعد عنها 8كم. ترتفع عن سطح البحر حوالي 775م، ويصلها طريق معبد يربطها بالطريق الرئيسي طوله 0.1كم. وكلمة الجديرة تعني (حظيرة الغنم).

    قرية سلوان

    تقع بالقرب من سور القدس من الجهة الجنوبية، ولا تبعد عنه سوى بضعة أمتار. وكلمة (سلوان) جاءت من لفظة (سيلوان) الآرامية التي تعني الشوك والعليق، وقد يكون الإسم مشتقاً من جذر شلا أو سلا وهو سامي مشترك يعني الهدوء والسكون والعزلة، أي قرية الهدوء والسكون

    قرية بيت إكسا

    تقع إلى الشمال الغربي من مدينة القدس، وتبعد عنها حوالي 9كم. ويصلها طريق داخلي طوله 1.3كم، يربطها بالطريق الرئيسي، وترتفع حوالي 670م عن سطح البحر

    قرية الرام

    تقع إلى الشمال من مدينة القدس، وتبعد عنها 7كم. يصل إليها طريق داخلي معبد يربطها بالطريق الرئيسي طوله 0.8كم. وترتفع عن سطح البحر 750م. والرام هي قرية قديمة، عُرفت في العهد الروماني باسم (الرامة) بمعنى المرتفعة

    قرية البريج

    تقع إلى الجنوب الغربي من مدينة القدس، وتبعد عنها 25كم. وهي تصغير لكلمة (البرج)، وتعني المكان العالي

    قرية رافات

    تقع إلى الشمال الغربي من مدينة القدس، 10كم، ترتفع عن سطح البحر 800م. يصل إليها طريق داخلي يربطها بالطريق

    قرية الخان الاحمر

    تقع الى الجنوب الشرقي من مدينة القدس تحديدا الى الجنوب من الكيلو متر 16 على طريق القدس – اريحا وفي منتصف الطريق بين القدس والنبي موسى وعرف الخان الاحمر باسم (مارافتيميوس)نسبة الى القديس الذي اسس في هذا المكان دير وكنيسة عام 428 م

    قرية حزما

    تقع الى الشمال الشرقي من مدينة القدس . تبعد عنها 6كم يصل اليها طريق محلي يربطها بالطريق الرئيسي طوله 4كم ترتفع عن سطح البحر 680م تبلغ مساحة اراضيها 10438 دونما

    قرية الطور

    تقع إلى الشرق من مدينة القدس وتقوم القرية على موقع بلدة (بيت فاجي) التي كانت مقامة في العهدين الروماني والإفرنجي، وهذا الإسم آرمي الأصل ومعناه (بيت التين).

    قرية كسلا

    تقع إلى الغرب من مدينة القدس، وتبعد عنها حوالي 16كم، وتقوم القرية على بقعة مدينة (كسالون) الكنعانية، بمعنى الثقة والأمل

    قرية القبيبة

    تقع إلى الشمال الغربي من مدينة القدس. وتبعد عنها 12كم. والقبيبة تصغير لكلمة (قبّة). وترتفع عن سطح البحر 800م

    قرية صور باهر

    تقع إلى الجنوب من مدينة القدس. وتبعد عنها 4كم، وقد سماها الصليبيون باسم (صربل). تبلغ مساحة أراضيها مع أراضي ام طوبا حوالي 9471 دونماً

    قرية شعفاط

    تقع إلى الشمال من مدينة القدس، وتبعد عنها 5كم. تبلغ مساحة اراضيها حوالي 5215 دونماً.

    قرية عناتا

    تقع خلف جبل الزيتون إلى الشمال الشرقي من مدينة القدس وتبعد عنها 4كم. سُميت بهذا الإسم نسبة إلى (عانات) آلهة الحرب عند الكنعانيين وتقوم على موقع مدينة (عناتوت الكنعانية).

    قرية القسطل

    تُعتبر أول قرية عربية احتلها الصهاينة عام 1948، بعد معركة بطولية عنيفة قادها القائد عبد القادر الحسيني، والذي استشهد خلال المعركة في 8/4/1948.

    قرية إسم الله

    تقع إلى الغرب من مدينة القدس. بلغت مساحة أراضيها 568 دونماً، وتحيط بها اراضي قرى كفر أوريا، ودير رافات

    قرية العيسوية

    تقع إلى الشمال الشرقي من مدينة القدس، على الطريق الرئيسي القدس- رام الله - نابلس، وترتفع عن سطح البحر 750م. وتقوم القرية على موقع قرية (لَيْشة) بمعنى (لبؤة) المذكورة في التوراة.


    مدينة أريحا

    قرية العوجة

    تقع إلى الشمال الشرقي من مدينة أريحا وتبعد عنها حوالي 16كم. وتنخفض عن سطح البحر 230م

    قرية جورة السبعة والخديوي

    تقع خربتي جورة السبعة والخديوي في منطقة اريحا وتبلغ مساحة كل منهما حوالي 10 دونمات

    قرية النويعمة

    تقع إلى الشمال من مدينة أريحا. وتبعد عنها 5كم. يصلها طريق محلي معبد طوله1.1كم بالطريق الرئيسي. وتنخفض 150م عن سطح البحر

    قرية ديوك

    تقع إلى الشمال الغربي من مدينة اريحا. وتبعد عنها 8كم. وعلى الطريق الرئيسي بين أريحا والنويعمة

    مدينة بيت لحم

    كانت مدينة تقع جنوب القدس تسمى (بيت أيلولاهاما) أي بيت الإله (لاهاما) أو (لاخاما) والأرجح أن اسم المدينة الحالي اشتق من اسم هذه الآلهة، إن كلمة بيت لحم بالآرامية تعني بيت الخبز، وبيت لحم اسم قديم هو (افراته) وهي كلمة آرامية معناها الخصب، يروى أن النبي يعقوب عليه السلام جاء إلى المدينة وهو في طريقه إلى الخليل وماتت زوجته (راحيل) في مكان قريب من بيت لحم ويعرف اليوم (قبة راحيل)، وفي بيت لحم ولد الملك داود، استمدت شهرة عالمية حيث ولد فيها السيد المسيح في مكان يعرف بكنيسة المهد التي بناها الإمبراطور قسطنطين الروماني فوق المغارة التي ولد فيها المسيح، هدمت هذه الكنيسة فأعاد بناءها الإمبراطور (جوستنيان) بشكلها الحالي .

    تقع المدينة على جبل مرتفع عن سطح البحر 789م في الجزء الجنوبي من سلسلة جبال القدس وعلى مسافة 10كم جنوبي مدينة القدس، تقع بيت جالا إلى الشمال الغربي منها وبيت ساحور شرقها، المساحة العمرانية للمدينة 4 آلاف دونم .

    بلغ عدد سكانها عام 1922م حوالي 6658 وعام 1945م حوالي 8820 نسمة وفي عام 1967م بعد الاحتلال الصهيوني حوالي 16300 نسمة ارتفع إلى 34200 نسمة عام 1987م مع سكان مخيمي عايدة والعزة .

    تعتبر السياحة في هذه المدينة العمود الفقري لاقتصادها إذ يزورها السياح للحج طوال السنة، فيها فنادق سياحية وتشتهر بالصناعة السياحية الحفر على الخشب – خشب الزيتون – والصدف والنحاس والتطريز، في المدينة قرابة 80 متجراً تقوم بتصنيع التحف الخشبية ويصدر الإنتاج للخارج ويباع أيضاً في السوق المحلي، أما قطاع الصناعة فتعتبر بيت لحم مدينة في ا لضفة بحجم إنتاجها الصناعي بعد نابلس، فيها صناعة النسيج ويبلغ عدد معامل النسيج 27 معملاً، ومصنع لإنتاج هوائيات التلفزيون ومعمل للأسلاك المعدنية وغيرها، أما قطاع الزراعة فيلعب دوراً ثانوياً في اقتصاد المدينة بسبب طبيعة الأرض الجبلية، وأهم المنتوجات الزراعية، الزيتون، العنب، اللوزيات، وبعض أنواع الخضراوات الصيفية كذلك تزرع الحبوب والقمح والشعير وبعض البقوليات .

    أما القطاع التعليمي في المدينة فمتطور، فقد بلغ عدد المدارس فيها 21 مدرسة منها الأهلية والحكومية، وكليات خاصة هي كلية الأمة وكلية بيت لحم للكتاب الإسلامي وكلية العلوم الإسلامية، أما على الصعيد الصحي فهو متطور حيث يوجد فيها 4 مستشفيات منها مستشفى للأمراض العقلية ومستشفى كاريتاس للأطفال وفيها العديد من العيادات العامة (16 عيادة) وعيادات أهلية وثلاث عيادات للوكالة و 28 صيدلية .

    يوجد في المدينة ستة جمعيات خيرية تعنى بمختلف التخصصات الصحية والتعليمية بالإضافة إلى الجمعيات متعددة الأغراض والأهداف، ولجنة زكاة تساهم في دعم الفقراء والمحتاجين وتشرف على مدارس الإيمان وبعض المشاريع التأهيلية وعيادة طبية شاملة .

    أقامت سلطات الاحتلال في لواء بيت لحم 12 مستوطنة، سبعة من هذه المستوطنات مساحتها لا تقل عن 5 آلاف دونم وأربعة مستوطنات مساحتها تزيد عن 25 ألف دونم .

    مدينة بيت جالا

    تعتبر مدينة بيت جالا مصيف من المصايف الجميلة تقع على منطقة جبلية تعلوها قمة إفرست، تقع على بعد 2كم إلى الشمال الغربي من مدينة بيت لحم، تحيط بها أراضي قرى الخضر وشرفات وبتير، تعتبر هذه المدينة ذات موقع سياحي، بسبب اعتدال مناخها، ترتفع عن سطح البحر 770م فيها مجلس بلدي وتبلغ مساحتها العمرانية 3700 دونم، ويمارس قطاع كبير من السكان عملهم في الزراعة حيث تبلغ مساحة الأراضي الزراعية 13300 دونم تشتهر بزراعة أشجار الزيتون والتي تحيط بالمدينة وفيها أشجار المشمش والعنب والتوت وأهم الصناعات الحفر على خشب الزيتون، ثم صناعة النسيج والمطرزات السياحية وصناعة الأدوية والمستحضرات الطبية وصناعة التبغ، وفي المدينة معصرة حديثة للزيتون .

    تشترك البلديات الثلاث بيت جالا، وبيت لحم، وبيت ساحور، في سلطة المياه والكهرباء، وفي المدينة جمعية خيرية هي جمعية الإحسان الأرثوذكسية والجمعية العربية الخيرية .

    بلغ عدد سكانها عام 1922م حوالي 3102نسمة وعام 1945 حوالي 8820 نسمة وفي عام 3710 بعد الاحتلال الصهيوني ووفق الإحصاء الصهيوني حوالي 6040 نسمة ارتفع إلى 11 ألف نسمة عام 1987م .

    بلدة بيت ساحور

    تقع بلدة بيت ساحور شرق مدينة بيت لحم وتبعد عنها كيلومتر واحدا وتكاد تكون ضاحية من ضواحي بيت لحم وتحيط بها أراضي خربة أم العصافير وخربة لوقا وقريتا زعتر وابن عبيد، وخربة بصّة الرومانية، وتسمى هذه البلدة أيضاً بلدة الرعاة الذين بشروا بميلاد المسيح عليه السلام، تتبع لبلدية بيت ساحور 28 قرية وأكبرها بلدة الخضر من حيث عدد السكان، ترتفع عن سطح البحر 650م يصلها طريق محلي يربطها بالطريق الرئيسي وتبلغ المساحة العمرانية للقرية 2500 دونم .

    بلغ عدد سكانها عام 1922م حوالي 1510نسمة وعام 1945م حوالي 2770 نسمة وفي عام 1967م بعد الاحتلال الصهيوني حوالي 5400 نسمة ارتفع إلى 10100 نسمة عام 1987م .

    في المدينة مدرستان ثانويتان للبنين والبنات وعدد من المدارس الإعدادية والابتدائية ورياض الأطفال .

    تعتمد القاعدة الاقتصادية للمدينة على الزراعة بشكل رئيسي وتشتهر بزراعة الزيتون والعنب واللوز وتزرع أيضاً الحبوب والخضراوات، وتؤلف الصناعة اليدوية والسياحية مصدر دخل أساسي وأهم هذه الصناعة الصوف والحفر على خشب الزيتون وصناعة البلاستيك.

    تتوفر فيها الخدمات العامة من حيث إيصال المياه والكهرباء للبيوت وفيها العديد من الجمعيات الخيرية منها جمعية الاتحاد النسائي العربي والجمعية الخيرية الإسلامية والتي تشرف على عيادة صحية وطبية وعلى الأنشطة التعاونية والرياضية والاجتماعية، وفي البلدة عيادة ومركز لرعاية الأمومة والطفولة وبيت للمسنين، ولجنة زكاة تعمل على مساعدة الأسر الفقيرة والأيتام وطلاب العلم وتشرف على مشاريع تأهيلية .

    قرية العبيدية

    تتبع هذه القرية لبلدية بيت ساحور وتقع على مسافة 6كم إلى الشمال الشرقي من مدينة بيت لحم يصل إليها طريق محلي يربطها بالشارع الرئيسي، تبلغ مساحة أراضيها حوالي 120 ألف دونم، يعتمد سكانها على تربية الماشية والزراعة في معيشتهم بالإضافة إلى بعض المهن الحرة، تعتمد الزراعة على مياه الأمطار كمصدر أساسي للري والشرب، تخضع قرية العبيدية إلى دائرة التنظيم الصهيونية من حيث تنظيم الطرق والبناء وترفض سلطات الاحتلال إعطاء رخص للبناء منذ سنوات طويلة ومنعت تعبيد الطرق وإيجاد مستوصف صحي، كما ترفض تقديم الخدمات العامة بسبب رفض أهلها التعاون مع قوات الاحتلال .

    بلغ عدد سكانها عام 1961م حسب الإحصاء الرسمي الأردني 1400 نسمة وفي عام 1982م قدر عدد سكانها وفق التقديرات الصهيونية 5000 نسمة .

    تتميز القرية بالتجمعات السكنية المتناثرة مما يتطلب شق طرق فرعية وتعتبر العبيدية من أكبر قرى قضاء بيت لحم إلا أنها تفتقر للحد الأدنى من الخدمات العامة وخاصة الصحية .

    تشكلت في القرية لجنة الإصلاح والتطوير وتعني بمتابعة مشروعات القرية وقد هدد الحاكم العسكري بحل هذه اللجنة .

    قرية الخضر

    تقع هذه القرية إلى الغرب من مدينة بيت لحم وتبعد عنها حوالي 5 كم يصلها طريق محلي يربطها بالطريق الرئيسي القدس – الخليل طوله 1.4كم، ترتفع عن سطح البحر 880 م، وتبلغ المساحة العمرانية للقرية 800 دونم يدير شؤونها مختار القرية، ودعيت باسمها هذا نسبة إلى دير أقيم تخليداً للقديس (مار جريس) في ظل الانتداب البريطاني .

    وقعت في القرية معركة الخضر عام 1936م والتي أسفرت عن استشهاد القائد الفلسطيني سعيد العاص وقبر الشهيد معروف في الخضر ويعتبر مزار .

    تبلغ مساحة أراضي الخضر 20100 دونم اغتصب اليهود عام 1948م من أراضيها حوالي 218 دونماً تحيط بأراضيها أراضي قرية بيت فجار، بيت أمّر، نحالين، أراضي قرية بتير، بيت جالا، إرطاس، وبيت لحم، وتشتهر بزراعة الكروم والتين والخوخ، والتفاح والسفرجل، وعرفت بجودة خضارها لكثرة ما فيها من المياه والينابيع .

    بلغ عدد سكانها عام 1931م حوالي 914 نسمة وبلغ عدد سكانها عام 1967م بعد الاحتلال وفق الإحصاء الصهيوني حوالي 2100 نسمة ارتفع إلى 4400 نسمة عام 1987م .

    في القرية العديد من المدارس الأهلية والحكومية لمختلف المراحل الدراسية، ويوجد في القرية عيادة ومركز لرعاية الأمومة والطفولة وتتوفر فيها الخدمات الهاتفية والبريدية .

    صادرت سلطات الاحتلال جزء من أراضيها وأقامت عليها مستوطنة (كفار عصيون) وهي كيبوتس أنشأ عام 1967م على أرض مساحتها 4500 دونم ويقطنها 461 مستوطن، ومستوطنة (دانئيل) وهي قرية سكنية أنشأت عام 1983م على أرض مساحتها 200 دونم .

    قرية تقوع

    يعتقد أن تقوع القديمة كانت تقوم مقامها ومعناها نصب الخيام، القرية الحالية تقع إلى الجنوب الشرقي من مدينة بيت لحم، وتبعد عنها حوالي 2كم وتبعد عنها حوالي 12كم، تتبع إدارياً بيت ساحور وترتفع عن سطح البحر 780م على تلة متوسطة الارتفاع، تبلغ المساحة العمرانية للقرية 1000 دونم يصلها طريق محلي معبد وطوله 1كم، يدير شؤونها الإدارية والتنظيمية مختار القرية، سماها الفرنج بنفس الاسم وكانت من حصونهم ولا زالت بقاياها ماثلة للعيان .

    لم يكن في القرية سكان مقيمين خلال الفترة 1922- 1945م أو ربما لم تتوفر معلومات عنهم خلال هذه الفترة، بلغ عدد سكانها عام 1961م وفق الإحصاء الأردني حوالي 555 نسمة، أما في عام 1967م بعد الاحتلال بلغ عدد سكانها وفق الإحصاء الصهيوني حوالي 1400 نسمة ارتفع إلى 4100 نسمة عام 1987م.

    في القرية مدرسة ابتدائية واحدة يدرس طلبتها في مدارس بيت ساحور ويستفيدون من الخدمات العامة كالخدمات الصحية أو البريدية، وفي القرية العديد من الخرب يقطنها السكان منها خربة وادي العرايس، خربة الدير، خربة أم الطلع وغيرها .

    قرية بيت فجار

    تقع قرية بيت فجار إلى الجنوب الشرقي من بيت لحم وتبعد عنها حوالي 8كم تتبع إدارياً لبلدية بيت ساحور، يصل إليها طريق محلي يربطها بالطريق الرئيسي بيت لحم – الخليل طوله 2.2كم وتبلغ المساحة العمرانية للقرية 2300 دونم .

    تعتبر القرية من القرى النموذجية بالمقارنة مع القرى الفلسطينية الأخرى، ويعتمد سكانها اقتصادياً على قطع الحجارة حيث يوجد فيها 52 منشار حجر، هذا التوجه للسكان له تأثير سلبي على قطاع الزراعة حيث يتوجه الشباب إلى العمل في مناشير الحجر لارتفاع فوائده المادية .

    بلغ عدد سكانها عام 1922م حوالي 766 نسمة ارتفع إلى 1480 نسمة عام 1945م وفي عام 1967م وبعد الاحتلال بلغ عدد سكانها وفق الإحصاء الصهيوني 2500 نسمة ارتفع إلى 3060 نسمة عام 1987م ويقدر عدد المغتربين من القرية 2700 مغترب .


    في بداية الثمانينات لم يكن في القرية سوى مدرسة ابتدائية واحدة ومن خلال الروح التعاونية بين السكان تم بناء مدرسة للذكور ومدرسة ثانوية للإناث، ويوجد مخطط لبناء مدرسة نموذجية، شوارع قرية بيت فجار معبدة والكهرباء فيها متوفرة ومتصلة بشبكة الكهرباء الصهيونية، وتمنع هذه الشركة أصحاب المناشير من استخدامها بحجة إضعاف التيار مما يضطر أهلها إلى استخدام الموتورات وتتوفر الخدمات الهاتفية، ويوجد في القرية لجنة زكاة تشرف على عيادة طبية شاملة وتعمل على دعم الأسر الفقيرة والمحتاجين والأيتام وطلاب العلم .

    ميمي أبوبكر
    Admin
    Admin

    المساهمات : 807
    تاريخ التسجيل : 23/01/2011

    تابع القرى المهجره

    مُساهمة  ميمي أبوبكر في السبت فبراير 19, 2011 6:13 am

    مدينة رام الله



    في مطلع القرن الحالي كانت رام الله مركزاً لناحية تحمل اسمها واشتملت ناحيتها آنذاك على خمسة قرى وثلاث قبائل، ثم أصبحت بعد عام 1948م مركزاً لقضاء رام الله التابع لمحافظة القدس، وفي عام 1967م احتلت كغيرها من المدن الفلسطينية. تقع مدينة رام الله على بعد 16كم شمال القدس على الجانب الغربي لطريق القدس نابلس، فوق عدة تلال تتخللها أودية قليلة العمق، وترتفع عن سطح البحر 870 م، ومرتفعات رام الله جزء من هضبة القدس والخليل، ويتميز مناخها بالاعتدال وشبه الرطب .

    بلغ عدد سكان رام الله عام 1922م حوالي 3067 نسمة، وفي عام 1945م 5080 نسمة، وفي عام 1967م بلغ عدد سكانها حسب الإحصاء الصهيوني 12134نسمة، ارتفع هذا العدد ليصل عام 1987م حوالي 24772نسمة .

    يعمل جزء من سكان رام الله في الزراعة، وقد استفاد المزارعون من الأموال التي يرسلها لهم ذووهم في الخارج، فاستمر بعضهم في استصلاح الأراضي وتطوير أساليب الزراعة واستخدام الحصّادات والجرارات .

    وتبلغ مساحة أراضي رام الله حوالي 14700 دونم، يستغل معظمها في الزراعة التي توسعت على حساب الأراضي الرعوية، وتزرع فيها الحبوب والأشجار المثمرة والحرجية والخضراوات، ويأتي التين والعنب واللوز والمشمش والتفاح بعد الزيتون وتعتمد الزراعة على مياه الأمطار التي تهطل بكميات وفيرة .

    يوجد في مدينة رام الله صناعات كيماوية ومعدنية وأهم صناعاتها الغذائية استخراج زيت الزيتون، كما تشتهر بالصناعات اليدوية والسياحية وصناعة المطرزات والأثاث والطوب وغيرها .

    وقد أثرت السياحة الداخلية والخارجية في تنشيط حركة التجارة وازدهار المدينة حيث يؤمها أعداد كبيرة من السياح ولا سيما في فصل الصيف ولهذا أنشأت فيها الفنادق والمطاعم والمصانع المتنوعة، لا سيما صناعة التحف والمطرزات .

    وفي المدينة العديد من المدارس ولمختلف المراحل الدراسية وفيها أيضاً معهد للمعلمات ومركز تدريب المعلمين ومركز تدريب الفتيات ودار لرعاية الأحداث .

    أما الحالة الصحية، فبالرغم من ممارسات سلطات الاحتلال الهادفة إلى الحد من مستوى الخدمات الصحية للمواطنين فإن مستشفى رام الله يعتبر من أفضل المستشفيات في الأراضي المحتلة .

    ونظراً لكون مدينة رام الله مركز للواء فقد استأثرت بنصيب وافر من مراكز الخدمات الإدارية والتعليمية والصحية والاجتماعية والاقتصادية يشرف عليها المجلس البلدي والذي قام بتأسيس شركة المياه، وغرفة التجارة تأسست عام 1950م وغايتها تسهيل الأعمال التجارية .

    وقد صادرت سلطات الاحتلال مساحات شائعة من أراضي رام الله وأقامت عليها العديد من المستوطنات، وقد بلغ عدد المستوطنات حتى نهاية عام 1987م حوالي 30 مستوطنة، وقراها وأكبر هذه المستوطنات مستوطنة (ريمونيم) وهي قرية تعاونية أنشأت عام 1980م، فيها جمعيات خيرية منها:

    لجنة زكاة مركزية تشرف على عدد كبير من مراكز تحفيظ القرآن الكريم وعدد من المراكز الصحية تساعد آلاف الأيتام والفقراء والطلبة المحتاجين .

    جمعية رعاية الطفل تأسست عام 1965م، تشرف على روضة أطفال وعيادة .

    جمعية النهضة النسائية تأسست عام 1952م، تشرف على مركز للتأهيل المهني والتربوي .

    جمعية الاتحاد النسائي تأسست عام 1939م تشرف على دار العناية بالمسنات .

    جمعية أصدقاء الكفيف وتشرف على بيت للكفيفات .

    بلدة البيرة

    بلدة البيرة حالياً من ضواحي مدينة رام الله، تقع على طريق رئيسي، وترتفع 850 عن سطح البحر، بنيت فوق مدينة بيرزيت الكنعانية بمعنى (آبار) وتبلغ مساحتها العمرانية 7200دونم ويدير شؤونها مجلس بلدي، وهي بلدة قديمة بتاريخها ومساحة أراضيها الكلية حوالي 22040 دونم، يزرع فيها الحبوب والأشجار المثمرة والزيتون بشكل خاص والعنب والتين .

    بلغ عدد سكان البيرة عام 1922م حوالي 1429 نسمة، وفي عام 1945م 2920 نسمة، وبعد عدوان حزيران 1967م بلغ عدد سكانها حسب الإحصاء الصهيوني 13037 نسمة، ارتفع هذا العدد ليصل عام 1987م حوالي 22540 نسمة بما فيهم سكان مخيم الأمعري .

    تضم البيرة ثلاث مدارس للبنين ابتدائية وإعدادية وثانوية ومدرستان للبنات لمختلف المراحل الدراسة .

    ويتوفر في البيرة العيادات الطبية، والخدمات البريدية والهاتفية، وفي البلدة العديد من الجمعيات الخيرية كجمعية إنعاش الأسرة التي تشرف على العديد من النشاطات كروضة أطفال ومراكز للتدريب المهني ومركز لمحو الأمية ودور للأيتام،وغيرها.

    وجمعية أصدقاء المجتمع الخيرية وتشرف على العديد من المراكز الخيرية، والجمعية الخيرية الإسلامية تشرف على مدارس الصم والبكم وعلى روضة أطفال، وجمعية حماية الأسرة والطفولة التي تقوم بنشاطات اجتماعية وثقافية وصحية .

    بلدة دير دبوان

    تقع هذه البلدة على بعد 7 كم إلى الشرق من رام الله وتتبع قضاء رام الله فيها مجلس بلدي يتبع له ثلاث قرى هي رأس كركر، رمون، سردا وأكبر هذه القرى من حيث السكان قرية رمون وترتبط هذه البلدة بمدينة رام الله والقرى المجاورة بطرق معبدة، تقع على رقعة جبلية من مرتفعات رام الله وتنحدر أراضيها من الغرب إلى الشرق. مساكنها مبنية من الحجر والإسمنت والطوب، ترتفع عن سطح البحر 770م، وتبلغ المساحة العمرانية لها 1700دونم ومساحة أراضي البلدة حوالي 73300 دونم تحيط بها الأراضي الزراعية من جميع الجهات وتشغل بساتين الأشجار المثمرة من الزيتون والتين والعنب مساحات واسعة وتعد أشجار الزيتون من أكثر الأشجار المثمرة انتشاراً، وتزرع الحبوب والخضراوات في السهول والوديان وتعتمد الزراعة على مياه الأمطار بالإضافة على بعض الينابيع والآبار وأهم الينابيع المنتشرة في أراضيها (عين الجابية) في الشمال و(بئر الدرب) و(بئر السهل) .

    بلغ عدد سكان البلدة عام 1922م حوالي 1382 نسمة، وفي عام 1945م 2080 نسمة، وبعد عدوان حزيران 1967م بلغ عدد سكانها حسب الإحصاء الصهيوني 2900 نسمة، ارتفع هذا العدد ليصل عام 1987م حوالي 4200 نسمة، لقد ساهم المغتربون من أهالي البلدة في تطويرها وزيادة مشاريعها العمرانية ومعظم المغتربين في أمريكا .

    توجد في البلدة المرافق العامة كالعيادات الطبيعية والمساجد والمدارس منها مدرستان للبنين والبنات لجميع المراحل الدراسية وتقع في جوارها خربة حيان وخربة قصر الطريز وخربة الخضرية وخربة التل، وكلها مواقع أثرية .

    بلدة سلواد

    تقع بلدة سلواد في الجهة الشمالية الشرقية من مدينة رام الله وتبعد عنها حوالي 14كم، وتبعد عن طريق نابلس – القدس حوالي 5كم تتبع إدارياً للواء رام الله، وتتبع لبلدية سلواد 20 قرية، يحدها من الشمال المزرعة الشرقية ومن الجنوب عين يبرود ومن الغرب عطارة ويبرود ومن الشرق كفر مالك ودير جرير، تقع على رقعة جبلية من مرتفعات رام الله وتحيط بها عيون الماء من الجهتين الشرقية والشمالية، وتنحدر أراضي سلواد بشدة نحو وادي قيس، ترتفع عن سطح البحر 880م وتبلغ مساحة القرية العمراني 1030 دونم .

    تشغل بساتين الأشجار المثمرة أراضي المنحدرات الزراعية بين البلدة والوادي، يضم وسط البلدة المحلات التجارية والمساجد والمدارس والمرافق الأخرى فيها أربعة مدارس للبنين والبنات إحداهما ثانوية للبنين وفيها مدارس حكومية ومدارس تابعة لوكالة الغوث .

    تبلغ مساحة أراضيها 18900 ألف دونم وتحيط الأراضي الزراعية بسلواد من جميع جهاتها وتنتشر فيها البساتين بالأشجار المثمرة من عنب وتين وزيتون ولوز. علاوة على زراعة الحبوب والخضار في الأراضي المنبسطة، تعتمد الزراعة على مياه الأمطار باستثناء البساتين والخضار والفواكه تروى بمياه العيون .

    بلغ عدد سكان سلواد عام 1922م حوالي 1344 نسمة، وفي عام 1945م 1635 نسمة، وبعد عدوان حزيران 1967م بلغ عدد سكانها حسب الإحصاء الصهيوني 2552 نسمة، ارتفع هذا العدد ليصل عام 1987م حوالي 4170 نسمة .

    صادرت سلطات الاحتلال جزءاً من أراضيها وأقامت فيها مستوطنة (عوفرا) أنشأتها عام 1975م مساحتها ألف دونم .

    وتجاورها خربة كفر عاتا وبرج براويل، ويوجد فيها لجنة زكاة تابعة للجنة زكاة رام الله .


    قرية سنجل

    تقع إلى الشمال الشرقي من مدينة رام الله وعلى بعد 21 كم منها، تتبع إدارياً لبلدية سلواد، وترتفع عن سطح البحر حوالي 800 م، وتبلغ مساحة القرية العمرانية حوالي 510 دونماً، قرية ترمسعيا أقرب قرية لها، يعود اسمها إلى (ريمون دي سان جيل) أمير تولوز من أمراء الفرنجة، ويقال أن الجب الذي ألقي فيه النبي يوسف الصديق يقع فيها .

    تبلغ مساحة أراضي القرية حوالي 14200 دونم يزرع فيها الزيتون، والعنب وأشجار التين والبرقوق وغيرها، تحيط بأراضيها أراضي قريوت، ترمسعيا، اللبن الشرقية، عبوين، جلجيلية والمزرعة الشرقية .

    تعتمد القرية في مياه الشرب والري على نبع يقع في وسط القرية ولها خزان وأنابيب يتناول السكان ما يحتاجونه من الماء وتعرف هذه العين (جب سيدنا يوسف) وفي القرية بعض آبار الجمع لمياه الأمطار .

    بلغ عدد سكان القرية عام 1922م حوالي 934 نسمة، وفي عام 1945م 1320 نسمة، وبعد عدوان حزيران 1967م بلغ عدد سكانها حسب الإحصاء الصهيوني 1823 نسمة، ارتفع هذا العدد ليصل عام 1987م حوالي 3733 نسمة، ويعود بعض السكان بأصولهم إلى حوران. يقوم جامع القرية على موقع الكنيسة التي أشادها الفرنجة، وفي غرب القرية مزار يحمل اسم (الشيخ عمر الضمري) وفي القرية مدارس تضم مختلف المراحل الدراسية ومدارس حكومية .

    تتوفر في القرية الخدمات الصحية حيث يوجد عيادة طبية واحدة ومركز لرعاية الأمومة والطفولة وخدمات بريدية وهاتفية .

    فيها المدافن وقطع أعمدة أثرية والعديد من الخرب وأشهرها خربة (رأس الدير) تحتوي على أنقاض دير وكنيسة. وخربة البرج وخربة غرابه .

    قرية بيت لقيا

    تقع إلى الجنوب الغربي من مدينة رام الله، وتبعد عنها 21 كم، ترتفع عن سطح البحر 300م، وتتبع إدارياً لبلدة البيرة، يصلها طريق محلي طوله 700م، مساحتها الكلية حوالي 8500 دونم، معظمها صالحة للزراعة، حيث يزرع فيها الحبوب والبقوليات والخضار والأشجار المثمرة الأخرى، وفيها مساحات واسعة مزروعة بالزيتون، ويوجد في القرية معصرتين للزيتون من الطراز الحديث ومعصرة أخرى قديمة .

    عرفت في العهد الروماني باسم (كفر لفتيا) وذكرها الصليبيون باسم (بيت ليج) .

    بلغ عدد سكان القرية عام 1922م حوالي 739 نسمة، وفي عام 1945م 1040 نسمة، وبعد عدوان حزيران 1967م بلغ عدد سكانها حسب الإحصاء الصهيوني 1780 نسمة، ارتفع هذا العدد ليصل عام 1987م حوالي 3653 نسمة.

    يوجد فيها مدارس حكومية لجميع المراحل المدرسية، ويوجد في القرية (النادي الثقافي الاجتماعي الرياضي) الذي تأسس عام 1971م يقوم بأعمال تطوعية، في القرية وكما يوجد في بيت لقيا عيادة صحية تابعة لوكالة الغوث، وتقع الخرب التالية في جوارها خربة شبلي وخربة البريج وخربة الجديري .

    بلدة بيرزيت

    تقع على بعد 25كم شمال مدينة القدس، وهي من ضواحي مدينة رام الله يصل إليها طريقان الأول يأتي من الجنوب الغربي من مدينة رام الله والثاني يتصل بطريق القدس – نابلس، وترتفع 775م عن سطح البحر .

    تتبع لبلدية بيرزيت عشرة قرى أكبرها قرية ترمسعيا، مساحة بيرزيت العمرانية حوالي 1500 دونم ومساحتها الكلية حوالي 14100 دونم وأهم مزروعاتها أشجار الزيتون حيث تقدر المساحة المزروعة بالزيتون حوالي 3800 دونم .

    تحيط بها أراضي قرى عين سينا، وعطارة، وبرهام، وكوبر، وأبو شخيدم، والمزرعة القبلية، أبو قش .

    بلغ عدد سكان بيرزيت عام 1922م حوالي 896 نسمة، وفي عام 1945م 1560 نسمة، وبعد عدوان حزيران 1967م بلغ عدد سكانها حسب الإحصاء الصهيوني 2311 نسمة، ارتفع هذا العدد ليصل عام 1987م حوالي 3166 نسمة .

    أقيمت أول بلدية في بيرزيت عام 1962م، ويوجد في بلدية بيرزيت وبلدية تونس (العاصمة) توأمة منذ عام 1980م. ساهمت جامعة بيرزيت في ازدهار الحركة العمرانية والثقافية والتعليمية في البلدة، وقد تأسست كلية بيرزيت الوطنية في عام 1924م وكانت النواة لجامعة بيرزيت الحالية، التي يقدر عدد طلابها بحوالي 3500 طالب وطالبة .

    يوجد في بيرزيت آثار من العهد البرونزي، والحديدي، والروماني والبيزنطي، والإسلامي والصليبي .

    بلدة بني زيد (بيت ريما)

    تقع هذه البلدة إلى الشمال الغربي من مدينة رام الله وتبعد عنها حوالي 22كم، تتبع لقضاء رام الله، فيها مجلس بلدي يتبع إدارياً لها 16 قرية، يصلها طريق فرعي يربطها بالطريق الرئيسي طوله 3.7 كم، ترتفع عن سطح البحر 480م، وقد عرفت في العهد الروماني باسم (بيت ريما) .

    تبلغ مساحتها العمرانية حوالي 1400 دونم، ومساحتها الكلية حوالي 9.500 دونم وتشتهر بزراعة الزيتون وتزيد الأراضي المزروعة بالزيتون عن 4 آلاف دونم، كما يزرع فيها التين والعنب واللوز والمشمش والفواكه بأنواعها، تحيط بها أراضي قرى دير غسانة وكفر عين، والنبي صالح، وير نظام، وعابود، وتعتمد القرية على مياه الأمطار للشرب والري بالإضافة إلى (عين فياض) و(عين البلد) .

    بلغ عدد سكان بني زيد عام 1922م حوالي 555 نسمة، وفي عام 1945م 930 نسمة، وفي عام وبعد عدوان حزيران 1967م بلغ عدد سكانها حسب الإحصاء الصهيوني 2165 نسمة، ارتفع هذا العدد ليصل عام 1987م حوالي 3451 نسمة.

    يوجد في البلدة مدارس حكومية لمختلف المراحل الدراسية ويدرس فيها طلاب القرى المجاورة، والمرافق العامة في البلدة متوفرة حيث يوجد عيادة طبية عامة، ومركز لرعاية الأمومة والطفولة وتتوفر فيها الخدمات الهاتفية .

    بلدة بيتونيا

    تقع بيتونيا إلى الجنوب الغربي من مدينة رام الله على بعد 3كم منها، وتمر طريق رام الله – غزة بطرفها الشرقي وترتبط بالقرى المجاورة بطريق فرعية معبدة. فيها مجلس بلدي تتبع لها قرية بتين، تقع بيتونيا على رقعة جبلية من مرتفعات رام الله تعلو 800 م عن سطح البحر، بلغت المساحة العمرانية للبلدة 2.700 دونم ومساحة أراضيها 33.400 دونم استولى الصهاينة في عام 1948م على 95 دونماً، تزرع في أراضيها الحبوب والخضراوات والأشجار المثمرة كالتين والعنب والتفاح ويعتمد السكان على مياه الأمطار للشرب والزراعة ويستفاد من مياه الآبار والينابيع حيث توجد سبعة ينابيع في أطراف البلدة وأشهرها (عين جريوت) ذات المياه المتدفقة الغزيرة .

    بلغ عدد سكان البلدة عام 1922م حوالي 948 نسمة، وفي عام 1945م 1940 نسمة، وبعد عدوان حزيران 1967م بلغ عدد سكانها حسب الإحصاء الصهيوني في عام 1980م إلى 3370 نسمة، هناك عدد كبير من سكان البلدة مغتربون في أمريكا الشمالية. يمارس سكانها مهنة الزراعة والتجارة. فيها مسجد قديم ومقام السيدة نفيسة داخل أحد مساجد القرية.

    يوجد في البلدة مدارس حكومية لمختلف المراحل الدراسية، ويوجد فيها عيادة طبية عامة ومركزاً لرعاية الطفولة والأمومة بالإضافة إلى المرافق العامة الأخرى بريدية وهاتفية .

    صادرت سلطات الاحتلال جزءاً من أراضيها وأقامت على الأراضي المصادرة مستوطنة (بيت آيل) وهي قرية تعاونية .


    قرية سنجل

    تقع إلى الشمال الشرقي من مدينة رام الله وعلى بعد 21 كم منها، تتبع إدارياً لبلدية سلواد، وترتفع عن سطح البحر حوالي 800 م، وتبلغ مساحة القرية العمرانية حوالي 510 دونماً، قرية ترمسعيا أقرب قرية لها، يعود اسمها إلى (ريمون دي سان جيل) أمير تولوز من أمراء الفرنجة، ويقال أن الجب الذي ألقي فيه النبي يوسف الصديق يقع فيها .

    تبلغ مساحة أراضي القرية حوالي 14200 دونم يزرع فيها الزيتون، والعنب وأشجار التين والبرقوق وغيرها، تحيط بأراضيها أراضي قريوت، ترمسعيا، اللبن الشرقية، عبوين، جلجيلية والمزرعة الشرقية .

    تعتمد القرية في مياه الشرب والري على نبع يقع في وسط القرية ولها خزان وأنابيب يتناول السكان ما يحتاجونه من الماء وتعرف هذه العين (جب سيدنا يوسف) وفي القرية بعض آبار الجمع لمياه الأمطار .

    بلغ عدد سكان القرية عام 1922م حوالي 934 نسمة، وفي عام 1945م 1320 نسمة، وبعد عدوان حزيران 1967م بلغ عدد سكانها حسب الإحصاء الصهيوني 1823 نسمة، ارتفع هذا العدد ليصل عام 1987م حوالي 3733 نسمة، ويعود بعض السكان بأصولهم إلى حوران. يقوم جامع القرية على موقع الكنيسة التي أشادها الفرنجة، وفي غرب القرية مزار يحمل اسم (الشيخ عمر الضمري) وفي القرية مدارس تضم مختلف المراحل الدراسية ومدارس حكومية .

    تتوفر في القرية الخدمات الصحية حيث يوجد عيادة طبية واحدة ومركز لرعاية الأمومة والطفولة وخدمات بريدية وهاتفية .

    فيها المدافن وقطع أعمدة أثرية والعديد من الخرب وأشهرها خربة (رأس الدير) تحتوي على أنقاض دير وكنيسة. وخربة البرج وخربة غرابه .

    قرية بيت لقيا

    تقع إلى الجنوب الغربي من مدينة رام الله، وتبعد عنها 21 كم، ترتفع عن سطح البحر 300م، وتتبع إدارياً لبلدة البيرة، يصلها طريق محلي طوله 700م، مساحتها الكلية حوالي 8500 دونم، معظمها صالحة للزراعة، حيث يزرع فيها الحبوب والبقوليات والخضار والأشجار المثمرة الأخرى، وفيها مساحات واسعة مزروعة بالزيتون، ويوجد في القرية معصرتين للزيتون من الطراز الحديث ومعصرة أخرى قديمة .

    عرفت في العهد الروماني باسم (كفر لفتيا) وذكرها الصليبيون باسم (بيت ليج) .

    بلغ عدد سكان القرية عام 1922م حوالي 739 نسمة، وفي عام 1945م 1040 نسمة، وبعد عدوان حزيران 1967م بلغ عدد سكانها حسب الإحصاء الصهيوني 1780 نسمة، ارتفع هذا العدد ليصل عام 1987م حوالي 3653 نسمة.

    يوجد فيها مدارس حكومية لجميع المراحل المدرسية، ويوجد في القرية (النادي الثقافي الاجتماعي الرياضي) الذي تأسس عام 1971م يقوم بأعمال تطوعية، في القرية وكما يوجد في بيت لقيا عيادة صحية تابعة لوكالة الغوث، وتقع الخرب التالية في جوارها خربة شبلي وخربة البريج وخربة الجديري .

    بلدة بيرزيت

    تقع على بعد 25كم شمال مدينة القدس، وهي من ضواحي مدينة رام الله يصل إليها طريقان الأول يأتي من الجنوب الغربي من مدينة رام الله والثاني يتصل بطريق القدس – نابلس، وترتفع 775م عن سطح البحر .

    تتبع لبلدية بيرزيت عشرة قرى أكبرها قرية ترمسعيا، مساحة بيرزيت العمرانية حوالي 1500 دونم ومساحتها الكلية حوالي 14100 دونم وأهم مزروعاتها أشجار الزيتون حيث تقدر المساحة المزروعة بالزيتون حوالي 3800 دونم .

    تحيط بها أراضي قرى عين سينا، وعطارة، وبرهام، وكوبر، وأبو شخيدم، والمزرعة القبلية، أبو قش .

    بلغ عدد سكان بيرزيت عام 1922م حوالي 896 نسمة، وفي عام 1945م 1560 نسمة، وبعد عدوان حزيران 1967م بلغ عدد سكانها حسب الإحصاء الصهيوني 2311 نسمة، ارتفع هذا العدد ليصل عام 1987م حوالي 3166 نسمة .

    أقيمت أول بلدية في بيرزيت عام 1962م، ويوجد في بلدية بيرزيت وبلدية تونس (العاصمة) توأمة منذ عام 1980م. ساهمت جامعة بيرزيت في ازدهار الحركة العمرانية والثقافية والتعليمية في البلدة، وقد تأسست كلية بيرزيت الوطنية في عام 1924م وكانت النواة لجامعة بيرزيت الحالية، التي يقدر عدد طلابها بحوالي 3500 طالب وطالبة .

    يوجد في بيرزيت آثار من العهد البرونزي، والحديدي، والروماني والبيزنطي، والإسلامي والصليبي .

    بلدة بني زيد (بيت ريما)

    تقع هذه البلدة إلى الشمال الغربي من مدينة رام الله وتبعد عنها حوالي 22كم، تتبع لقضاء رام الله، فيها مجلس بلدي يتبع إدارياً لها 16 قرية، يصلها طريق فرعي يربطها بالطريق الرئيسي طوله 3.7 كم، ترتفع عن سطح البحر 480م، وقد عرفت في العهد الروماني باسم (بيت ريما) .

    تبلغ مساحتها العمرانية حوالي 1400 دونم، ومساحتها الكلية حوالي 9.500 دونم وتشتهر بزراعة الزيتون وتزيد الأراضي المزروعة بالزيتون عن 4 آلاف دونم، كما يزرع فيها التين والعنب واللوز والمشمش والفواكه بأنواعها، تحيط بها أراضي قرى دير غسانة وكفر عين، والنبي صالح، وير نظام، وعابود، وتعتمد القرية على مياه الأمطار للشرب والري بالإضافة إلى (عين فياض) و(عين البلد) .

    بلغ عدد سكان بني زيد عام 1922م حوالي 555 نسمة، وفي عام 1945م 930 نسمة، وفي عام وبعد عدوان حزيران 1967م بلغ عدد سكانها حسب الإحصاء الصهيوني 2165 نسمة، ارتفع هذا العدد ليصل عام 1987م حوالي 3451 نسمة.

    يوجد في البلدة مدارس حكومية لمختلف المراحل الدراسية ويدرس فيها طلاب القرى المجاورة، والمرافق العامة في البلدة متوفرة حيث يوجد عيادة طبية عامة، ومركز لرعاية الأمومة والطفولة وتتوفر فيها الخدمات الهاتفية .

    بلدة بيتونيا

    تقع بيتونيا إلى الجنوب الغربي من مدينة رام الله على بعد 3كم منها، وتمر طريق رام الله – غزة بطرفها الشرقي وترتبط بالقرى المجاورة بطريق فرعية معبدة. فيها مجلس بلدي تتبع لها قرية بتين، تقع بيتونيا على رقعة جبلية من مرتفعات رام الله تعلو 800 م عن سطح البحر، بلغت المساحة العمرانية للبلدة 2.700 دونم ومساحة أراضيها 33.400 دونم استولى الصهاينة في عام 1948م على 95 دونماً، تزرع في أراضيها الحبوب والخضراوات والأشجار المثمرة كالتين والعنب والتفاح ويعتمد السكان على مياه الأمطار للشرب والزراعة ويستفاد من مياه الآبار والينابيع حيث توجد سبعة ينابيع في أطراف البلدة وأشهرها (عين جريوت) ذات المياه المتدفقة الغزيرة .

    بلغ عدد سكان البلدة عام 1922م حوالي 948 نسمة، وفي عام 1945م 1940 نسمة، وبعد عدوان حزيران 1967م بلغ عدد سكانها حسب الإحصاء الصهيوني في عام 1980م إلى 3370 نسمة، هناك عدد كبير من سكان البلدة مغتربون في أمريكا الشمالية. يمارس سكانها مهنة الزراعة والتجارة. فيها مسجد قديم ومقام السيدة نفيسة داخل أحد مساجد القرية.

    يوجد في البلدة مدارس حكومية لمختلف المراحل الدراسية، ويوجد فيها عيادة طبية عامة ومركزاً لرعاية الطفولة والأمومة بالإضافة إلى المرافق العامة الأخرى بريدية وهاتفية .

    صادرت سلطات الاحتلال جزءاً من أراضيها وأقامت على الأراضي المصادرة مستوطنة (بيت آيل) وهي قرية تعاونية .

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين أكتوبر 22, 2018 7:53 am