منتدى أضواء الشهرة إدارة ميمي أبوبكر

منتدى أضواء الشهرة إدارة ميمي أبوبكر

منتدى شامل ومتنوع


    قصيدة دورا للشاعر الراحل خليل يوسف أبوبكر

    شاطر

    ميمي أبوبكر
    Admin
    Admin

    المساهمات : 807
    تاريخ التسجيل : 23/01/2011

    قصيدة دورا للشاعر الراحل خليل يوسف أبوبكر

    مُساهمة  ميمي أبوبكر في الخميس فبراير 17, 2011 3:55 pm

    :من قصيدة: "دورا"

    «دورا» عليكِ تحيّةٌ وسلامُ
    من مُدنَفٍ زلفتْ به الأيامُ
    دورا إذا ذَكر الرّجالُ بلادهم
    زاد الحنينُ إليك والإلهام
    دورا وأنت شفاء كلِّ مشرّدٍ
    نُوَبٌ أصابت نحرَه وسهام
    كلِفَ الفؤادُ بها فما من لحظةٍ
    إلا تؤّرقني فكيف أنام
    كانت ذُراها للشباب ملاعبًا
    وتضمَّختْ من عطرها الأنسام
    دورا أيا جبلَ الخليلِ وحصنَه
    كم صالَ فيك الثائرُ المقدام
    لك في صدى التاريخ أروعُ قصّةٍ
    «شمشونُ» صانعها هو الصَّمصام
    أهلوك أهل ديانةٍ ونباهةٍ
    صلّوا لربِّ العالمين وصاموا
    أهلوك أهل محبّةٍ وكرامةٍ
    وسخاؤهم نبضتْ به الأقلام
    أنت الحبيبةُ والعزيزةُ والمنى
    إنْ ذبتُ شوقًا فيك لستُ أُلام
    لن ترضى دورا أن أظلَّ مشرَّدًا
    كلا ولو وافى العبادَ حِمام
    يا أيها الطيرُ الميمِّم نحوها
    سل «بيتَ عَوّا» هل لديك مُقام
    سلْ نبعةَ الفوّار عن أزهارها
    طربًا يبادلها الهديلُ حَمام
    إني أحنُّ إلى عمائرها التي
    كانت تجوب شعابَها الأغنام
    دورا الأبيّةُ لن تلينَ لغاصبٍ
    مهما تكاثرَ حولها الظُّلاّم
    يا لَلزمان فكم له من طفرةٍ
    تحتار في نَزَواتها الأفهام
    زمنٌ به تُخفى الحقيقةُ مثلما
    بالأمس كانت تُعبَدُ الأصنام
    زمنٌ به أضحى الحليمُ مسفّهًا
    وأخو الجهالةِ سيّدٌ وإمام
    نزح «العواودةُ» الأباة عن الحِمى
    وتوسّدوا صلد الصّخور وناموا
    قالوا سنرجع للدّيار ونصرُنا
    آتٍ ولكنْ طالتِ الأعوام
    وا حسرتاه على فلسطينَ التي
    أمست بأيدي المجرمين تُسام
    أيحقُّ للمغتال نهبُ مدائني
    وتُظِلّني في الحارقات خيام؟
    كم من عهودٍ عذبةٍ أمضيتُها
    بين السّهول تحوطها الآجام
    أيامَ كانت للحياة حلاوةٌ
    ذهبت وحلّت بعدها الأسقام
    رُحماكِ دورا واغفري لي زَلّتي
    من كنتِ بلدتَه فليس ينام

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد سبتمبر 23, 2018 11:49 pm